رواية امطار ايلول الفصل الرابع

رواية امطار ايلول الفصل الرابع

    رواية امطار ايلول الفصل الرابع 


    مرت ساعتين وقد حل المساء فشعرت ايرين بالملل فهذه اول مرة تشعر بذلك ، بالطبع ستشعر لان تفكيرها بتلك الحفلة وكانت تحدث نفسها بان تذهب او لا ، خوف يمنعها وإيراده تجعلها تغير رأيها بالذهاب ، بسبب كلمة ترن في ذهنها وهي كلمة تشانيول ،، كوني سيدة نفسك 
    بعد تفكير ايرين المطول قررت الذهاب لهذا الحفل ، توجهت نحوة خزانتها لتفتها برقة لترى ماذا تستطيع ارتدائه بعد ما رأت هذا وهذا وهذا حتى استطاعت ان تختار ما هو مناسب ، ثم أخذت بوجهتها الى الحمام تأخذ حماما ساخنا ، لتخرج وترتدي ذلك الفستان الأسود الطويل المرصع بحبات من الكريستال الصغيرة تجعل من الفستان براقا ترتديه لتمسك شعرها وتبدا بتسريحه مرة تجعله منسدلا ومرة ترفعه حتى ستقرت وسرحته وضمته ببعضه ، وضعت احمر الشفاه ونظرت لنفسها الى المرأة وهي ترتدي أقراطها لتردف : كوني سيدة نفسك هذه المرة ايرين يكفي ما عشته عليك ان تكوني هكذا عليك ذلك ، بعد ما أنهت جملتها لترفع فستانها قليلا لتنهض وتسير به ، تركب سيارة اجرة لتعطيه عنوان مكان الحفل ،، بعد تجاوز عدةٌ من الدقائق وصلت ايرين لتنظر من نافذة سيارة الأجرة رجلين يقفان امام باب كلير يستقبلون المدعون ويرحبون بهم ليقاطع تأملها سائق الأجرة : يا انسة الا تريدين النزول فلدي الكثير من العمل ، 
    ايرين بتوتر : اسفة سأنزل ، تعطيه اجرته لتفتح الباب لتمسك فستانها من جه حتى تستطيع السير خوفا من سقوطها بسبب طول فستانها ، لتقف وتنظر الى احد الرجلين اللذان يستقبلون المدعون ، نظر اليها الرجل ليردف بعد لحظات : ما اسمك هل انت من المدعوين للحفل 
    لكن ايرين كانت تتصعب في ان طنطق بحرف حتى جمعت كلماتها لتقول بتوتر : ايرين ، لتتبعها وانغ ايرين 
    يبحث الرجل في قائمة المدعوين الذي يمسكها بين يديه يبحث عن اسم ايرين حتى وجده ليردف قائلا مع ابتسامة : فلتتفضلي سيدتي 
    ايرين ابتسامة خفيفة : شكرا لك 
    تسير ايرين بخطواتها المتزنة لتدخل لترى الكثير من الأشخاص داخل الحفل شخص يمسك يد فتاته وشخص يهمس في أذن الفتاة التي تجلس بجانبه ليصنع ابتسامة خفيفة على وجهها ،، لتشعر ايرين بالم كبير في قلبي انها لم تبتسم مثل تلك الانيسات ، فهي تمنت ان تحظى ذات يوم برجل يسعدها ، ليقاطع تفكيرها تشانيول وهو يهمس في إذنها : بماذا تفكرين 
    ايرين تلتفت اليه لتعود الى رشدها : اوه سيد تشانيول، لا أفكر بشيء فقط اشعر بقليل من التوتر كوني لأول مرة احضر حفل كبير 
    تشانيول بتروي : لكن لما التوتر وسأكون بجانبك ايرين . 
    ايرين ترسم الابتسامة على وجهها : شكرا لك سيد تشانيول ، لكن يقاطعها تشانيول بقوله : هل رفعنا التكلفة قليلا فلا داعي لسيد وسيدة فنحن الان اصدقاء أليس كذلك ايرين 
    ايرين وهي تهز راسها من اعلى لأسفل تعني بقولها اجل ، ليمسك تشانيول يد ايرين ليضعها على ذراعه لتنظر اليه لينظر له ويبتسم ليمشي بخطواته بترفع فستانها قليلا بدورها لتسير مع خطواته حتى يصل الى البوفيه ( مكان يوضع فيه أصناف الطعام والشراب ) ليردف تشانيول : هل انت جائعة 
    ايرين بخجل : قليلا 
    ليتناول تشانيول طبق ليضع صنفين من الطعام بعد ما ملأه قدمه لايرين ليتناول طبق اخر ليملأ لنفسه ثم يتوجهان الى طاولة ليجلسان عليها ليردف تشانيول وهو يمضغ طعامه 
    تشانيول : لقد عرضت حالتك الى المحامي الخاص بي 
    لتنظر اليه ايرين لتنصت الى ما سيقوله ، ليتبع تشانيول قوله : اخبرني انك باستطاعتك ان ترفعي دعوة عليه وانه يقوم بضربك واهانتك 
    ايرين بقلق : تشانيول لكن انا لا أستطيع فعل هذا فانت لا تعرف زوجي سيفعل المستحيل لينفي ما يفعله 
    تشانيول وهو يمسك يدها : صدقيني لا شيء مستحيل ايرين عليك فعل ذلك وإلا ستفقدي حياتك اذ بقيتي متزوجة من ذلك الحقير 
    ايرين بصوت مضطرب : لكنني خائفة تشانيول 
    تشانيول بكلامه المطمأن : لا تقلقي ايرين ساكون بجانبك ، فانت الان بحاجة الي وانا سأقوم بمساعدتك لنهاية لو كلّف ذلك حياتي كلها 
    ايرين مبتسمة وشاكرة تشانيول : شكرا لك تشانيول 
    ليسمع تشانيول موسيقى جميلة لينظر الى ايرين ليردف قائلا : اتسمحين لي برقصة 
    انتي بخجل : لكن لا اعرف الرقص فرقصي سيكون سيئا 
    تشانيول يسحب يدها بينما هي جالسة بدورها ترفض ذلك الا ان تشانيول استطاع إقناعها بقوله : لا تقلقي تتبعي خطواتي وسيكون الامر سهلا هيا 
    لتسير ايرين مع تشانيول ليصلو الى وسط القاعة ليبدأ تشانيول بتحريك جسده لتميل ايرين بحسب حركاته تشانيول يبتسم وايرين بدورها محرجة لعدم معرفتها كيف ترقص 

    *************

    يعود ثملا وثيابه الغير مهندمة . ليفتح الباب بصعوبة بسبب انه يشعر بالدوار لكثرة شربه ، حتى استطاع ان يحكم مسكته للمفتاح حتى فتح الباب لينظر الى المنزل يعمه الظلام هذه اول مرة يدخل للمنزل بهذه الظلمة ليبدأ ينادي على ايرين بصوته العالي 
    جون جاي بصوت عالي ثمل : ايرين ايتها .......** 
    لكن ايرين لا ترد عليه ، فيذهب بوجهته الى غرفته ليفتح بابها ليراها مظلمة 
    ليتمتم بعصبية : تلك الحقيرة أين ذهبت ، ليرفع هاتفه ليتصل بها لكن كان هاتفة يعطيه إشارة بان الهاتف الذي يحاول الاتصال به مغلق ، ليلقي هاتفه ويرطمه بالأرض ليتجرء الى قطع متناثرة ،، لينزل للأسفل ويجلس على الأريكة وكانت النار تغلي في عروقه لينتظر ايرين 

    ************

    اثناء تواجد ايرين بالحفل شعرت بانزعاج في داخلها لتضع يدها على جهتها اليسار اي مكان قلبي الذي يخفق بشكل غريب لقد آلمها كثيرا ، ليلاحظ تشانيول ملامحها ووجها المصفر ليضع كأسه على الطاولة ليمسك كتفها ليردف قائلا : هل انت بخير تنظر اليه ايرين بصمت لتتنفس بصعوبة 
    تشانيول بخوف : ايرين هل انت بخير هل احضر لك الماء !؟؟
    ايرين بصوت متقطع تعب : اريد العودة للمنزل ، اريد العودة للمنزل ، ليومأ لها تشانيول بالإيجاب ليمسك يدها ليساعدها على السير حتى لا تفقد توازنها في يبدو عليها التعب 
    لتركب ايرين السيارة ليغلق تشانيول الباب لتسند راسها على زجاج نافذة السيارة وتغمض عينيها ليركب تشانيول السيارة ليدور المحرك وينطلق لها . 
    وكان اثناء طريقه ينظر الى ايرين تارة والى الطريق تارة اخرى حتى وصل الى منزلها 

    *************

    شعر بصوت سيارة قريبة من المنزل لينظر من النافذة ليرى زوجته ايرين تخرج من سيارة فاخرة بيضاء ليصر على اسنانه ليعود ويجلس كما كانت وضعيته 

    ***************


    ايرين بتعب : شكرا لك تشانيول ، كانت حفلة جميلة وممتعة اراك في العمل غدا 
    تشانيول بشفقة : هل انتي بخير ، اذا كنتي تحتاجين الى الراحة لا تاني الى العمل غدا 
    ايرين بإصرار : لا انا بخير سآتي لا تقلق مجرد إرهاق خفيف 
    تشانيول لعدم تصديق : حسنا لكن اخبريني ان حصل معك شيء .
    ايرين : حسنا سأهب لان ، لتنزل من السيارة بوجهتها الى باب المنزل لتخرج مفتاح الباب من حقيبتها ، لتفتح الباب لكن أخذ ذلك معها وقتا بسبب عدم قدرتها على ضبط أعصابها التعبة لكن بعد محاولتين نجحت لتدخل تضيئ الاضواء لترى زوجها يجلس على الأريكة يشع قدما فوق قدم ويربع يديه . ليقول بهدوء : أين كنتي ؟!
    ايرين بعبارات متقطعة اثر خوفها : انا ... انا لقد كنت ..
    جون جاي بنبرة حادة وصوت هادر : أين كنتي ؟! 
    ايرين : لقد كنت في حفل 
    جون جاي : في حفل ممممم لمن هذا الحفل ، !!! 
    ايرين : انه انه ...
    جون جاي : مع عشيقك 
    لتنظر اليه ايرين نظرة صدمة لما يقوله 
    جون جاي : أهو عشيقه يتقدم ناحيتها ببطئ وايرين تتراجع بخطواتها للوراء ، حتى وصل اليها ليصفع خدها ليسقطها أرضا ، ليبدأ بضربها ذلك الضرب المبرح 

    مذكرات ايرين 
    مرت سنتين على وضع تلك الفتاة ، تتحمل الضرب والاهانة ولا تستطيع البوح ما بقلبها،، ضعيفة خائفة لا يستطيع احد ان يفهمها ، الا ان ظهر لها مدير عملها ، انه شخصية ارتجالية ذو قلب طيب قام ليمسك بيدها ليخرجها من هذا العالم الذي تعيشه يخرجها من النار ليبعثها الى الجنة ( المقصد هُن بهاي الجملة انو من عذابها والمها يخرجها الى حيات الهناء والراحة ) كانت مرتاحة بجواره تشعر بالطمأنينة والراحة بقربه وكانت مع كل كلمة يحدثها به أشهرها بان هناك من في هذا العالم قد حاول الامساك بيدها لتتبعه وتحاول ما باستطاعتها ان تكون سيدة نفسها الكلمة التي لا تزال ترن في إذنها ....... 

    *************

    استجمعت ايرين قواها لتدفعه ليبتعد عنها ، لكنه أمسك به من جديد ليضربها لتدفعه مرة اخرى بقوة اكبر حتى استطاعت اسقاطه تناولت حقيبتها بسرعة لتصعد الى عرفتها لتغلق الباب على نفسها . 
    جون جاي بصوته الهادر : ساقتلك ساقتلك .
    ليصعد الى السلالم ناحية غرفته لكن يغير وجهته ليفتح باب مكتبه ليخرج من درجه مسدسه 
    يصوب جون جاي سلاحه ناحية الباب ليطلق النار لتنتفض ايرين من خوفها لتمسك هاتفها لتتصل بتشانيول .
    ايرين : بخوف أرجوك اجب على الهاتف أرجوك 
    في هذه الأثناء كان تشانيول سيجيب الا ان الهاتف سقط بين قدميك 
    تشانيول : اللعنة 
    تقفل ايرين المكالمة لتتصل مرة اخرى 
    ايرين : اجب رجاءاً اجب بسرعة 

    رايكم بالبارت ؟
    جزء عجبكم 
    جزء ما عجبكم 
    تصرف تشانيول في الحفل وتعامله مع ايرين رايكم به ؟
    ماذا سيحدث ل ايرين ؟!!!!!!
    هل سيجيب تشانيول على هاتفه ؟! 
    هل سيفتح جون جاي الباب ويقتل ايرين ؟!!!!!
    توقعاتكم للبارت القادم 
    وآسفة اذا تأخرت بتنزيل البارت 


    يتبع.... 

    جميع الحقوق محفوظة للمؤلفة SUZY 

    لمتابعة صفحة المؤلفة علي الفيس بوك : من هنا
    ,
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع روايات .

    إرسال تعليق