رواية امطار ايلول الفصل الثالث

رواية امطار ايلول الفصل الثالث

    رواية امطار ايلول الفصل الثالث 



    تشانيول : مدام ايرين توقفي رجاءاً 
    لتقف ايرين ليتجه نحوها تشانيول ويمسك بيدها ليخرج من مكتبه ، لتتجمع الانظار إليهما ، وايرين بدورها تحاول إفلات يدها من يده الممسكة بها وتخفي وجهها في حياء لتصرف مديرها لتصل الى سيارته ليردف :
    تشانيول : إركبي 
    إيرين بخوف : سيدي رجاءاً دعني اعود لعملي
    تشانيول : يمسك يدها ليجعلها تركب سيارته بالغصب ،
    ليركب السيارة ويذهب بها إلى مكان بعيد عن أنظار الناس الى مكان هادئ ومريح ،، بعد وصولهما 
    إيرين بقلق : سيدي لما أحضرتني الى هنا أرجوك لنعود أدراجنا 
    تشانيول بإصرار : لن أعود قبل ان تحدثيني عن حياتك قليلا ؟
    سرحت ايرين بأمرها للحظات ، وتشانيول لبث يتابع ويدرس ملامحها . 
    تسلح وجه إيرين باستياء لتقول : أنا أسفة لا أستطيع قول أي شيء
    يقول تشانيول مهدأً : مدام إيرين اعلم أنك خائفة من أمر ما ولا تستطيعين البوح به ، ليتبع كلامه ، لكن الخوف لا يأتي بنتيجة ؛ أنظري لنفسك ايرين كل يوم تتعرضين للأذى لامر أجهله رجاءاً أخبريني قصتك ربما أستطيع مساعدتك فلتخبريني ولا تترددي . 
    نظرت ايرين لتشانيول بعيون حزينة ، لتنزل رأسها لتسكت لعدة ثواني قبل ان تقول عباراتها الممزوجة بالبكاء وانفاسها المتصاعدة بقوة : إنه زوجي ،، ليهدأ تشانيول وينظر الى ايرين بتمعن لينصت لما ستقوله وعندما قالت زوجها عقد حاجبيه ليضع التعجب والاستغراب بينهما ؟! لتكمل ايرين حديثها : انا متزوجة منذ سنتين ، والدي أجبراني على الزواج به كنت اتعرض لضرب منه دائما وكان يشتمني ويهينني كل يوم كل يوم كل ساعة وكل دقيقة ، قبل الزواج وبعده 
    ليقول تشانيول متسائلا : لما لم تخبري والداك بهذا !؟
    تبتسم ايرين ابتسامة جانبية مستهزئة : والداي انهم أجشع والدان رأيتهم ، لا يهتمان الى ابنتهما يلقيان بها لأجل مصالحهما وكأنني عظمة تلقى بها الى الكلاب (أسفة على التعبير هذا لكن هذا التعبير يتماشى مع سرد الرواية اسفة مرة تانية ) . 
    تشانيول بإهتمام : إذا تزوجتي به رغم كل هذا !
    ايرين باستياء : أجل ، فانا لم أستطيع الهرب حتى ، فانا لم أعيش حياتي كباقي النساء الواتي يعشن عيشة هنيئة في بيوتهم ، كم تمنيت الموت على ان أبقى أتعذب كل يوم هذا الالم 
    سارع تشانيول ليمسح دمعته التي حاولت التسلل من عينيه ليردف قائلا : اذا لما لم تطلبي الطلاق منه .
    ايرين نظرت في ضيق وزفرت لتقول : أطلب الطلاق ، هذا طلب ميؤوس منه ، لتقول بعدها راجية : سيد تشانيول رجاءاً أعدني ، لانني لا أريد ان أتأخر في العودة للمنزل ، لان زوجي لا يعلم بأنني اخرج من المنزل واعمل موظفة . 
    يقول تشانيول في عتاب : ايرين لما انت خائفة لما انت ضعيفة هكذا كوني جريئة كوني سيدة نفسك لا تجعليه يتحكم بك ، الي هذا لا تستطيعين ان تأتي الى الحفل الذي أقمته 
    ايرين مهدئة : سيد تشانيول هذا الامر قد عتدت عليه ، فليس باليد حيلة .
    تشانيول بإصرار : بلى يوجد ، سأجعلك تتخلصين من هذا الرجل والى الأبد صدقيني لكن لدي طلب واحد وعليك ان تقومين به 
    لتنظر اليه ايرين بإنصات لتسمع ما سيقول ليقول : هو ان تعتني بنفسك جيدا وان تطاوعي ما يطلبه منك كي تتجنبي أذيته لك حتى يأتي هذا اليوم الذي ستتخلصين منه الى الأبد 
    لتبتسم ايرين ابتسامة خفيفة رسمت على وجهها ليبادلها تشانيول بدوره الابتسامة لتردف ايرين بلين : شكرا لك سيد تشانيول .
    تشانيول : لا تشكريني الان لم أفعل شيء بعد
    لينتهي من عبارته ليغرس في ذهن ايرين تساؤلات عما سيفعله حيال أمرها ؟! 

    مذكرات ايرين 

    ليأتي يوم الزفاف ، كانت خائفة مرعوبة من زواجها ، لتدخل حياة لا حب فيها ، حياتها ستكون من بدايتها تعاسة وحزن وألم وعذاب ، كان والدها سعيدين يصطنعان الابتسامة ويستقبلان المدعون لحفل الزفاف ، وزوجها الذي يتناول المشروب وهي جالسة تنظر حولها ، وكان الزمن يدور من حولها بشكل سريع مشتتة في الثراء وأصوات المدعون الذي يترنم في ضجيج داخل رأسها لتغمض عينيها لتهرب قليلا من الواقع ........يتبع 

    **********

    وصل جون جاي الى شركته ليترجل من سيارته الفاخرة لِ يتقدم بخطوات سريعة وواثقة ليدخل باب الشركة الكبير بذلك الجسد الضخم رآه الموظفون ليدب الرعب في أنفاسهم لخوفهم منه فهو إنسان فظ متعجرف متكبر مغرور فلو أخطأ أحد الموظفين ولو خطأ صغيرا يقوم بطرده على الفور دون الإستماع إليه حتى ، ليدخل بكبريائه الى مكتبه ليجلس خلف مكتبه الضخم 
    ليطلب أحد موظفيه ليحضر له تلك الأوراق الذي قام بالعمل عليها ، ليأتيه بعد لحظات ، يبتلع ريقه ليرطب حلقه الذي جف منذ ان تمت مناداته من قبل المدير ، ليطرق الباب بخفة ، لسمح جون جاي له بالدخول .
    يردف الموظف قائلا : هل طلبتني سيدي .
    نظر جون جاي الى موظفه : هل جهزت الأوراق التي طلبتها منك البارحة 
    ليجيبه بتردد : اجل ،، اجل انها جاهزة. 
    حدق جون جاي به بعصبية : اذا ماذا تنتظر بسرعة أحضرها الى مكتبي 
    لينتكز من كلامه ليردف : أمرك سيدي 
    يخرج الموظف من مكتب مديره لتنظر السكرتيرة الخاصة بسيد جون جاي التي تتمتع بقوام عارضي الأزياء بشعرها المموج الطويل وتلك العيون الصغيرة وتلك الشفتاة الكرزية ، تنظر حولها لترى ان المكان خالٍ حتى لا يلاحظ احد دخولها لمكتب المدير .
    ليلاحظ جون جاي دخولها عند سماعه لإغلاقها الباب 
    جون جاي بإبتسامة : حبيبتي .
    تقدمت نحوه وهي تتمايل لتردف : لقد اشتقت لك جون جاي
    شعر جون جاي بقشعريرة تسري في جسده بمجرد رؤيته لمشيتها المثيرة لينهض من مكانه يتجه نحوها وهو يقول : وأنا أيضا إشتقت لك كثيرا حبيبتي . 
    لتمسك يده وتضع يدها الأخرى على خصره تقدمت لتقبله قبلة خفيفة على وجنته (خده)، شعر جون جاي بأن نارا قد إشتعلت في كل جسده إبتلع ريقه بصعوبة : حبيبتي أبعدت يديها وإبتسمت : ماذا ؟ 
    مد جون جاي يده ليمررها على شفتيها لتغمض هي عينيها ليردف قائلا : أتركي هذه الإثارة للمساء 
    ضحكت له وأردفت : حسنا أعدك سأكون أكثر إثارة 
    ليسمعان بعد ثواني طرق الباب لتعدل هي بوقفتها وجون جاي يعود لمكانه ليأمر الطارق بالدخول ليفتح الموظف الباب بدوره لتمثل السكرتيرة انها تحدث جون جاي بالعمل : حسنا سيدي سأفعل ما امرت به لتبتسم له تلك الابتسامه الجانبية ليعود جون جاي لموظفه ليبدأ حديثه بصرامة : هل احضرت الأوراق 
    تقدم الموظف وبيده مجموعة من الأوراق ليضعها على مكتبه . 
    حملها جون جاي وبدأ بتصفحها : حسنا عمل جيد أحسنت 
    بدأت تلك الإرتعاشة تختفي لمجرد أنه إطمأن قليلا فعمله قد أعجب جون جاي : شكرا لك سيدي 
    بعد أن وقع كل الأوراق رفعه نظره ليكمل كلامع مع الموظف : خذ هذه الأوراق الآن وأخبرهم بأن يحظرو لي قهوتي المعتادة هل فهمت؟
    تقدم الموظف وأخذ الأوراق وهو يقول : حسنا سيدي.

    **************


    يصلان الى الشركة لتنزل ايرين من السيارة لكن تشانيول أوقفها قبل ان تذهب بقوله : ايرين 
    لتلتف اليه لتعقد حاجبيها لتركز ماذا سيقوله ليقول : لا داعي لان تعملي اليوم بإمكانك الذهاب عودي للمنزل ، فلتأخذي قسطا من الراحة .
    ايرين مترددة : لكن سيدي العمل 
    تشانيول بجدية : العمل لن يهرب اذهبي 
    ايرين باستسلام : حسنا شكرا لك سيدي . 
    لترسم على وجهها تلك الابتسامة التي كادت ان تتلاشى ، وبريق عينيها الذي كاد ان يُطفئ من بكائها ، لكن اليوم وكان الروح قد عادت لها أهو بسببه ؟ لكن مع هذا تلك التسؤولات التي في ذهنها ما تزال تفكر بها بان تشانيول كيف سيتطيع مساعدتها ،.!؟

    مذكرات إيرين 

    تمت مراسم الزواج وقلبها يتقطع الى اشلاء صغيرة تندب على حظها الذي بات سدى وأحلامها التي لا امل منها ، لتدخل الى بيتها الحديد لا تعرف مصيرها بعد ، ليأتي أسبوعا دون ان يفعل بها شيئا فعتقد انه سيتغير معها ، لكن اعتقادها لم يكن في موضعه ، في ليلة كانت الأجواء هادئة يبدو ان هذا الهدوء لا يبشر خيراً ، ليدخل عليها زوجها بحالته التي ترثى لها ورائحته التي تبعث برائحة الكحول القوية التي يصعب عليها ان تلتقط انفاسها من الك الرائحة ، لكن لتبدأ هذه الليلة بحياتها المئساوية .........يتبع 

    *************

    تصل إيرين للمنزل تخلع حذائها لتلقي بها جانبا بستياء ، لتلقي بجسدها المرهق تكفيريا لتضع مرفقها على راسها (يدها ) لتغمض عينيها ، لتنكز بصوت نغمة هاتفها المعلنة قدوم رسالة . لتخرج هاتفها من جيب معطفها . لتنظر انها من زوجها جون جاي . لتفتح ايرين الرسالة لترى ماذا بها 
    ايرين تمتمت بصوت لم يسمعها غيرها تقرا رسالته : ساتخر هذه الليلة لا تنتظرين فخلدي الى النوم ،، لتردف بعدها مستهزئة : وكأنني انتظرك كل يوم فلتذهب للجحيم أكرهك . 
    مرت ساعتين وقد حل المساء فشعرت ايرين بالملل فهذه اول مرة تشعر بذلك ، بالطبع ستشعر لان تفكيرها بتلك الحفلة وكانت تحدث نفسها بان تذهب او لا ، خوف يمنعها وإيراده تجعلها تغير رأيها بالذهاب ، بسبب كلمة ترن في ذهنها وهي كلمة تشانيول ،، كوني سيدة نفسك .


    يتبع.......

    1رأيكم بالبارت ؟
    2جزء عجبكم بالبارت ؟
    3جزء ما عجبكم بالبارت ؟
    4 هل سيتطيع تشانيول مساعدة ايرين ؟
    5 هل ستكون ايرين سيدة نفسها لسماع تلك الكلمات من تشانيول ؟
    6 هل ستذهب ايرين للحفل ؟
    7ماذا سيكون من احداث في البارت القادم ؟
    8 توقعاتكم للبارت القادم ؟


    جميع الحقوق محفوظة للمؤلفة SUZY 

    لمتابعة صفحة المؤلفة علي الفيس بوك : من هنا
    ,
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع روايات .

    إرسال تعليق