رواية امطار ايلول الفصل السابع

رواية امطار ايلول الفصل السابع

    رواية امطار ايلول الفصل السابع


    يجلس على المقعد يضم قبضة يدها ويضعهما على رجليه ينتظر ما سيقوله الطبيب ما يخص ايرين ليردف الطبيب قائلا : سيد تشانيول ان صحة الانسة ايرين لا اعتقد انها ستكون كالسابق ، 
    توسعت حدقة عيني تشانيول ليردف بهدوء : رجاءاً ايها الطبيب أوضح لي الامر ولا تحدثني باللغار فانا لم افهم شيء الى خد الان . 
    الطبيب يبتلع ريقه ليعقد يداه ويضعهما على الطاولة : سيد تشانيول ان الانسة ايرين لا اعتقد انها ستقف على قدميها من جديد 
    لينهي الطبيب قوله لينتفض تشانيول من مكانه بهلع ليردف بعبارات متقطعة صادمة : م م م م ا .. ما الذي تقوله ايها الطبيب اخبرني غير هذا عن ايرين . 
    الطبيب يردف أسفا : انا اعتذر سيد تشانيول فليس باستطاعتي ان افعل اكثر من هذا ، ربما تكون هناك معجزة تستطيع الوقوف من جديد ، ولما اخبرك الان ربما لا تحتاج لها وبإمكانها السير ، فانا أقول مجرد توقعات لا اكثر لذا لا تقلق سيد تشانيول اتمنى ان تكون الانسة ايرين بتلك الحالة 
    ينتهي الطبيب من كلامه ليغادر تشانيول من مكتبه ليتوجه بوجهته الى غرفة ايرين لكن اثناء توجهه الى غرفة انحرف سيره ليذهب بوجهته خارج المشفى ليركب سيارته ويذهب الى الشركة واثناء ذهابك الى الشركة ليتصل بالمحامي الخاص به ليذهب اليه الى هناك 

    ************** 

    جون جاي بعصبية مكتومة : ايرين ايرين ايرين عليك ان تدفعي الثمن جراء هذا ،، وذلك الشاب الطويل الذي دخل منزلي دون ان اعرف هويته ، علي معرفة ذلك الرجل علي معرفته ليقاطع تفكيره فتح باب السجن ليردف الشرطي : ان المحامي الخاص بك انهض لتذهب لرؤيته أليس هذا ما طلبته 
    لينهض جون جاي من مكانه ليعدل هندامه لينظر الى الشرطي نظرة جادة ليسير وسط شرطييْن ليصل الى قاعة الزيارات ليجلس جون جاي على المقعد ليمسك هاتفا كي يتواصل مع المحامي لينظر اليه عبر الزجاج ،، 
    المحامي : هل انت بخير سيدي 
    جون جاي : انا بخير ، اسمعني جيدا عليك ان تخرجني من هنا باي ثمن ، وايضا ما احوال ايرين هل تعلم حالها الان هل لا زالت على قيد الحياة .
    المحامي : اجل سيدي لا تزال على قيد الحياة ، وهنا شخص ما بجانبها
    جون جاي : من هذا الشخص اخبرني 
    المحامي : لا اعلم يا سيدي هذه اول مرة أراه بها ،
    جون جاي يردف باهتمام : عليك ان تبحث عن هذا الرجل وتخبرني من هو بالضبط وما علاقته بايرين وأريد هذا غدا ان تخبرني به هل هذا مفهوم 
    المحامي : حسنا سيدي سأبحث عنه ، لكن ماذا عنك ماذا ستفعل الان 
    جون جاي : انا ليس مهم الان اريد ان ترى من يكون ذلك الرجل بعدها سترى حالتي ، 
    الشرطي يردف بدوره : الزيارة انتهت . 
    جون جاي : افعل ما طلبته منك 
    المحامي مودعا : حسنا سيدي سأفعل ما امرت به لا تقلق 
    ليمسك الشرطي يد جون جاي ليعيده الى السجن ليبقى بين جدرانها الأربعة .

    مذكرات ايرين 

    حياتها تشبه تلك الأوراق المتساقطة في شهر أيلول لكن تلك الأوراق انتهى عمرها لتظهر أوراق جديدة ، لتظهر جمال الطبيعة من جديد بعد ان كانت حزينة ، تخطت مرحلتها الخطرة لتكون نائمة كالأطفال في سرير عالي يغطيعا غطاء رقيق وشعرها المنسدل على الوسادة ، لتبتسم تبك الفتاة كأنها تحلم حلم جميل ........... يتبع 

    ************ 

    حوار يدور فيما بينهما حوار جاد بالنقاش 
    تشانيول باهتمام : ايها المحامي ماذا سنفعل خيال هذا الامر فانا أخبرتك كل ما اعرفه عن ايرين 
    المحامي : سيد تشانيول ، ان السيدة ايرين وضعها صعب جدا فلا اعلم ان كان باستطاعتي مساعدتها ، زوجها في السجن الان ولا اعلم ان مان سيوافق على ان يطلقها ، والسيدة ايرين هي الان تحت تأثير المخدر مي احدثها عن هذا الامر بان تقوم بخلع زوجها ( ممم كيف أوضحها ،، الخلع هي ان تقدم المرة الطلاق للمحكمة ان كان زوجها يقوم باذيتها وغير ذلك ما بدي ادخل بالتفاصيل اكتر ما بعرف اذا فهمتوها ، او ما بعرف اذا كان هاد المشهد مناسب ) ... فعليها ان تقوم بطلب ذلك بنفسها سيد تشانيول 
    تشانيول يفكر ليردف بحيرة : وماذا علينا فعله ، ربما سيقوم زوجها باذيتها حتى وان كان داخل السجن . 
    المحامي : لا اعلم ما الذي علي فعله علينا ان ننتظر السيدة ايرين لتصحوا ، لذلك اعتني بها جيدا سيدي حتى لا يقوم احد باذيتها من قبل زوجها ،
    تشانيول : حسنا سأقوم بحمايتها لو كلّف الامر حياتي . 
    لياذن المحامي من السيد تشانيول المغادرة ليغادر بعدها ليبقى تشانيول وحدة يحدث نفسه بصوت لا يسمعه غيره 
    تشانيول بتفكير : ما هذا تشانيول هل انت جاد بما تفعله لماذا اكل هذا لاجلها لماذا ؟؟ ايرين كيف فعلت هذا بي فانا اصبحت كالمجنون أفكر بك دائما وأصبحت اخاف عليك اكثر من نفسي ،، ايرين احقا انا .......... لتتسع حدقة عينيه ليكمل جملته ،، يا اللهي هذا مستحيل لا لا كيف حصل هذا هل انا احبها !!!!!!!!!! 
    لينهض من مكتبه ليتناول سترته بذلته ليركب سيارته وبوجهته الى المشفى ليصل ليقف امام غرفة ايرين متردد في الدخول ليفتح الباب بعد تفكير بات للحظات ليقف امام الباب ينظر الى ايرين ليتقدم بخطواته الهادئة حتى وصل لها ليتناول كرسيا ليجلس بالقرب منها ليمسك يدها ليردف بهدوء : ايرين هيا افتح عينيكي رجاءاً 

    مذكرات ايرين 

    نائمة بهدوء ، تشعر بصوت بعيدة ينادي عليها ، ذلك الصوت الذي يتكرر على مسمعها ذلك الصوت الشجي ذلك الصوت الحنون من أين مصدره فهي لا تزال باحثة عن ذلك الصوت فهي تتبعه لعلها تصل الى النهاية ............... يتبع

    رايكم بالبارت ؟
    جزء عجبكم ؟
    جزء ما عجبكم ؟
    هل حقا ايرين لا تستطيع السير انا انها مجرد توقعات من الطبيب ؟
    جون جاي ماذا سيفعل حيال تشانيول عندما يعرف بأمره ؟
    تشانيول هل سيعلم بأمر ما يخططه جون جاي ؟
    هل تلك المشاعر الذي شعر به تشانيول حب أم انها شفقة على ايرين ؟
    ما زالت الأحداث الشيقة مستمرة توقعاتكم من احداث للبارت القادم


    الكل بيسأل على ما اعتقد ليش عم اكتب اثناء الرواية بالسرد مذكرات ايرين ( ما رح قلكم لحتى تفكروا لنهاية الرواية ليش مذكرات ايرين بالرواية ) 


    يتبع...

    جميع الحقوق محفوظة للمؤلفة SUZY 

    لمتابعة صفحة المؤلفة علي الفيس بوك : من هنا
    ,
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع روايات .

    إرسال تعليق