رواية منقذي (Savers) الفصل الأول

رواية منقذي (Savers) الفصل الأول

    الفصل الاول من رواية "Savers"

    رواية منقذي الفصل الأول
    ايو: كاي اين انت انا خائفه "تتمشى بأرجاء المنزل باحثه عنه".....اوبا كاي اين انت؟؟
    كاي"من خلفها": اااااااع
    ايو: اااااااع..."لتفتح عينيها و يبدو عليها الخوف وما ان رأت كاي يضحك لتتحول نظراتها الى نظرات غضب"..هل تعلم كم اخقتني ...لقد خفت كثيرا عندما لم اجدك بجانبي و ابعد هذه الكاميرا لما تصور منذ الصباح
    كاي"يمسكها من خديها": اوووه صغيرتي ما اجملها عندما تغضب ...كم احب تصوير هذا الوجه الجميل الغاضب
    ايو"تحاول عدم الضحك": غبي
    كاي: ماذا قلتي.. غبي كيف تنعتين زوجك المستقبلي
    ايو" بتوتر": اوووه..لا لم اقل هذا يبدو انك ما زلت نائم سأحضر لك القهوه" وجرت بسرعه"
    كاي" يلحقها": انتظري الى اين تظنين نفسك هاربه
    و صوت ضحكاتهم تملئ المكان .....

    اوقف كاي شريط التسجيل ليضع جهاز التحكم على الطاوله التي امامه و يبداء بتأمل صورتها و هي تضحك
    كاي: ما اجملك.... هل تعلمين كم اشتقت لك..كيف سأنساك لقد ودعتي هذه الحياة الم تقولي انك ستنتظرين لأعود و نتزوج لما رحلت حتى في اخر لحظه لك لم اراك تمنيت توديعك ...حضنك..شمك لاخر مره..."لتبدأ دموعه بأخذ مجراها على خديه و تذكره للشخص الذي احبه طيلة هذه السنوات و حتى هذا اليوم...ليشغل كاي شريط تسجيل اخر ..
    ايو: مرحبا انا ايو اووه ماذا يجب ان اقول
    كاي" يصور": ممممـــ تكلمي عن التقائنا لبعضنا
    ايو: حسنا ... لقد التقينا بتاريخ 2\9\2010
    كاي: لقد اخطأت
    ايو: لا انا متأكده ..هل حقا خطاء
    كاي"يضحك": كنت امزح هيا اكملي
    ايو"تعدل جلستها":اجل لقد كان ذلك اول يوم بالمدرسه لقد كنا بالصف التاسع ...يقلطعها كاي
    كاي: ما رأيك ان تقول الوقت ايضا ...لما تدخلي في التفاصيل
    ايو: ماذا قلت ..اوووف حسنا ..لقد كانكان اجمل شاب بالمدرسه لقد اغرمت به من اول لقاء لنا
    كاي: كاذبه لقد كنا نكره بعض
    ايو" تضحك": اجل ..اجل اتذكر اننا تشاجرنا على سائق التاكسي من سيصعد.... وتأخرنا على المدرسه في يومنا الاول
    كاي: انه يوم لا ينسى
    ايو: اجل وكلن سرعان ما احببنا بعضنا... ولاننا تأخرنا على الصف حجز كل الطلاب مقاعدهم و بقينا نحن بجانب بعضنا ....اووه هيا لقد تعبت هيا الان دورك
    كاي: حسنا..خذي الكاميرا
    تبادلوا الاماكن و بدأ كاي بالتحدث
    كاي: لقد كنا دائما نتشاجر و يقوم المدرس بطردنا لقد تراجعت درجاتنا ...هل تتذكرين كيف تفاجئت عندما حصلت على اعلى علامه بالرياضيات
    ايو: اجل لقد كنت مغرورا يومها.... ظننت اني سأبقى في المرتبه الاولى و لكنك اخذتها مني
    كاي" يضحك": انت تستحق فلست الوحيد الذي كان مغرورا ...حسنا الان سأذهب الى ذلك الجزء عندما حجزنا المعلم في المسرح ...لا زلت لا اصدق كيف نسي ان يخرجنا لقد كانت المدرسه مظلمه و جميع الطلاب و المعلمين رحلوا و عند خروجنا من المسرح لقد كنا متمسكين ببعض و نمشي بخطوات متباطئه و عندما اصطدم ذلك الحارس بنا التفتنا و كان يضع الضوء على وجهه لقد كان مخيف و اصبحنا نجري حتى خرجنا من المدرسه و نحن نصرخ و بالاخر وصلنا النهر و نحن نلهث و نضحك على منظرنا لقد كنا اشبه بالمجانين
    ايو"تضحك بشده": يا الهي سأموت من كثرة الضحك ذلك المعلم اظم انه ما زال يكرهنا حتى هذا اليوم
    كاي: اجل اظن ذلك نحن لم نرحمه لقد كنا نزعجه كثيرا
    ايو: كاي لقد تأخر الوقت دعنا ننام الان غدا سيزورنا والدي علينا الاستيقاظ باكرا و ننظف هذه الفوضى "تقصد البيت"
    كاي: حسنا ...وداعا "يلوح بيده للكاميرا"...... لينتهي هذا الشريط و يذهب كاي للنوم
    ....................................................................................................................................
    في مكان اخر ...
    استيقظت تلك الفتاه على انغام عزف البيانو في غرفة بيضاء لا يوجد بها سوا ذلك السرير الابيض و كرسي اسود و نافذه
    ايو"بصراخ و ارهاق شديد": توقف ارجوك توقف ......ليرتفع صوتها تدريجيا و هي تردد تلك الكلمات "توقف ارجوك" لتتوقف تلك الانغام ليقترب منها ذلك الشخص

    ...........
    ليقترب منها ذلك الشخص
    سيهون: صباح الخير بورا
    ايو"مع نفسها": يبدو هادئ
    ايو: صباح ..ال..خير ..ع..عزيزي
    جلس سيهون على الكرسي : لما انت متوتره هل تشعرين بتعب
    ايو: لا ..لا انا بخير
    سيهون: انت تحبين الدجاج المقرمش سأجلب لك منه
    ايو:حقا
    سيهون: اجل ...ساجلب لك منه اليوم ..و الان سأذهب ..وداعا
    ايو"ابتسامه مزيفه":وداعا
    بعد خروج سيهون....
    ايو: هل حقا سأكل الدجاج هذه المره ..وقفت ايو و مشت بخطوات متثاقله نحو النافذه....لتنظر من النافذه للامواج التي تضرب الشاطئ و تلك الاشجار العاليه التي تتماشى مع نسمات الهواء ...هذا ما كانت ايو تتخيله ولكن الواقع كان بشع عباره عن ارض واسعه لا يوجد بها شيء سوا التربه ...كم اتمنى ان يأتي ذلك اليوم الذي استيقظ به لجد نفسي خارج هذا الزجاج
    .............................................
    بعد ساعات ......
    دخل سيهون و معه تلك الطبيبه و بيدها تلك الابره و المغذي علمت في تلك اللحظه اني لن اتذوق طعم الدجاج
    سيهون"موجه كلامه للمرضه":هيا انتهي بسرعه ....و توجه نحو النافذه
    الطبيبه: مدي يدك....مدت ايو يدها
    الطبيبه: سيد سيهون ان يدها متضرره جدا من كثرة الابر
    سيهون"ببروده": يوجد يد اخرى
    الطبيبه: سيؤلمك هذا قليلا
    ايو: ههه لا بأس انا معتاده على الامر
    اجل اعتدت الامر فأنا عائشه على هذه الابر و المغذي حتى الحيوانات حياتها احم من هذه الحياة ان روتين حياتي بسيط جدا ...استيقظ على الحان البيانو التي اكرهها ثم يأتي ذلك المدعو سيهون ليراني و اقضي وقت بالبكاء ثم يعطوني ابرة المهدئ و ذلك المغذي و بعدها انام لاستيقظ في اليوم التالي هذا كل شيء
    ..................................................
    ايطاليا "الثامنه صباحا"
    كاي: مرحبا
    بورا: مرحبا ..كيف حالك ايها الشقي؟؟
    ..............................................................
    رأيكم بالبارت الاول بهمني عشان اعرف ازا كملها ولا لا

    رايكم بالبارت؟؟
    موقف عجبكم؟؟
    توقعاتكمممممممم؟؟


    جميع الحقوق محفوظة للمؤلفة Shukai

    لمتابعة صفحة المؤلفة علي الفيس بوك: من هنا 
    ,
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع روايات .

    إرسال تعليق